من يقف خلفها؟ الحرائق تلتهم 12 مليون متر مربع من قمح وشعير وبقوليات السويداء السورية خلال 3 أيام

من يقف خلفها؟ الحرائق تلتهم 12 مليون متر مربع من قمح وشعير وبقوليات السويداء السورية خلال 3 أيام
    احترقت أراضي زراعية قدرت مساحتها بـ 150 ألف متر مربع في محافظة السويداء جنوبي سوريا.

    وقالت مصادر محلية لـ “سمارت”، إن النيران التهمت أراضي زراعية مزروعة بمادتي القمح والبقوليات ممتدة بين قرى الخرسا وداما وعريقة وصميد غرب مدينة السويداء، مشيرين أن أحد المدنيين أصيب بحروق خلال محاولته إطفائها.

    ولفتت المصادر أن النيران التهمت أكثر من 12 مليون متر مربع مزروعة بالقمح والشعير والبقوليات في محافظة السويداء، خلال الثلاثة أيام الماضية.

    واتهمت المصادر المحلية أشخاص مرتبطين بحكومة النظام السوري بأفتعال الحرائق للضغط على الأهالي، كونهم يرفضون إرسال أبنائهم للالتحاق بصفوف قوات النظام.

    وسبق أن اندلعت نيران الأربعاء الماضي، في مساحات واسعة من الأراضي الزراعية شمال غرب وجنوب محافظة السويداء، قدرت مساحتها بأكثر من 500 هكتار.

    والتهمت حرائق خلال الأسابيع الماضية، مئات الهكتارات من الأراضي المزروعة بالمحاصيل الاستراتجية في غالبية المحافظات السورية دون أن يحدد المزارعون أو جهة رسمية أسباب اندلاعها بدقة أو حجم خسارة المزارعين.

    وقالت شبكة “السويداء 24” الإخبارية المحلية، إن حريقاً ضخماً التهم الأراضي الزراعية في منطقة “مقني” شمال بلدة قنوات، وناشدت مكبرات الصوت في المنطقة المواطنين بالتوجه إلى المكان والمؤازرة.

    وأضافت الشبكة، أن حريقين منفصلين نشبا أيضاً في الأراضي الزراعية، أمس الخميس، في ريف السويداء الغربي، أحدهما على طريق الحج غربي قرية “ريمة اللحف”، تبين أنه ناجم عن عمليات حرق القمامة، وجرى إخماده سريعاً بتظافر من جهود أهالي المنطقة.

    في حين أعربت صفحات محلية لأهالي السويداء على فيسبوك، خصوصا في قرية “ريمة اللحف” عن حشيتها من حدوث حرائق نتيجة الوجود العسكري قرب أراضيها الزراعية وقيام الجنود بإحراق الخصاب داخل ثكناتهم التي لا تلبث أن تمتد لتصل الأراضي الزراعية كما جرى في الأعوام الماضية.
    وطالبت صفحة قرية ريمة اللحف على فيسبوك، من وجهاء القرية التواصل مع قيادة التشكيل واعطائها مهلة أيام معدودة لإحراق الحشائش داخل التشكيل قبل يباس الزرع، وحدوث ما لا يحمد عقباه بعد فوات الاوان، مرفقة فيديو لتصاعد الدخان من داخل التشكيل.

    وكانت حرائق ضخمة أيضاً التهمت المحاصيل الزراعية في مناطق الشمال والشرق السوري التي تسيطر عليها قوات سوريا الديمقراطية “قسد”، والتي بلغ مساحة الحرائق في تلك المنطقة ما يقارب 400 هكتار من محصولي “القمح والشعير” خلال الأيام القليلة الماضية.

    المصدر: سمارت وبلدي نيوز

    إرسال تعليق