عاجل: بيان من الرئيس أردوغان حول حضور قمة مكة

وقالت صحيفة عكاظ السعودية إنه من المرتقب أن ينوب عن الرئيس التركي وزير الخارجية مولود جاويش أوغلو، حيث وصل إلى جدة برفقة وزير خارجية العراق محمد الحكيم على متن طائرة واحدة آتية من بغداد.

من جانب آخر، أكدت وزارة الخارجية القطرية أمس على لسان المتحدثة الرسمية لولوة الخاطر أن رئيس الوزراء القطري عبدالله بن ناصر آل ثاني سيشارك ممثلا لبلاده في القمم الثلاث الإسلامية والعربية والخليجية.

وسيمثل الجانب الليبي وزير الخارجية محمد طاهر سيالة ، وسيمثل الجانب التونسي وزير الخارجية خميس الجهيناوي.

وأفادت وسائل اعلام سعودية أن الوزيران وصلا جدة على متن طائرة واحدة للمشاركة في القمتين الإسلامية والعربية.

كما يمثل وفد المغرب شقيق الملك محمد السادس، مولاي رشيد بينما جرت العادة منذ 2005 إيفاد المملكة المغربية لوزير خارجيتها أو ممثلا عنه، إلا انها رفعت مستوى التمثيل في قمم مكة نظرا لأهميتها والمشاركة في موقف عربي موحد تجاه اعتداءات إيران الأخيرة.

وتابع: “ربما يكون نجلكم ولي العهد لا يحمل مشاعر إيجابية تجاهي بسبب واقعة خاشقجي، ويحاول أن يصورني وكأنني عدو لكم ولبلدكم. لكن أقول لكم بكل إخلاص إننا لم نرد والله أبدا أي سوء لكم، ولم نعتبر أبدا أن المطالبة بالعدل في قضية خاشقجي إساءة لكم”.
وتطرق مستشار أردوغان في مقالته الوعظية الحادة إلى ما وصفه بـ”القرار الذي أعلن مؤخرا حول قتل العلماء المسلمين بإعدامهم”، مشددا على أن سجن هؤلاء “ولو لساعة واحدة، ناهيكم أصلا عن إعدامهم، يعتبر ذنبا كفيلا بإضاعة عمر كامل، بل أفظع من ذلك بكثير”.
وأضاف: “علماؤكم الرسميون يتهمون تركيا ليلا ونهارا بأنها ترى في أحلامها الخلافة العثمانية وتكن العداء للسعودية، ليسكبوا المزيد من الوقود على نار الفتنة. لكني أقولها لكم صراحة، والله تركيا لا تكن أي عداء للسعودية. ثقوا بتركيا، فلن يأتيكم منها أي ضرر أبدا”.