في دبي “التسامح” .. 6 أشخاص بينهم امرأة اختطفوا رجلاً وفعلوا به ما لا يمكن تخيّله!

حاول 6 أشخاص – أم وابنيها و3 من أبناء العمومة –في دبي، قتل مواطن إماراتي، بسبب صداقته بابنتهم والتعاطف معها نظراً لتعرّضها للتعنيف والاعتداء المستمر من قبل والدتها وأشقائها.

ووفق صحيفة ”ذا ناشيونال“، نظرت محكمة دبي الجنائية قضية اختطاف شاب إماراتي وتعذيبه بوحشية على مدى عدة ساعات.
وتم اتهام الرجال جميعًا بمحاولة القتل والخطف والاعتداء الجنسي وإصدار تهديدات بالقتل، بينما لم يتم توجيه أي اتهام للأم إلى حد اللحظة.
وكشفت التحقيقات أن المجني عليه تعرض للطعن، وتم تجريده من ملابسه وحقنه بمادة مجهولة مما جعله يفقد وعيه، إضافة إلى تصويره. كما كشفت تورط العائلة بتعاطي المواد المخدرة.
كما هددته الأسرة بقطع حلقه قبل أن تلقي به في عيادة طبية، حيث اتصل الموظفون هناك بالشرطة.
وتعود بداية القصة، إلى مصادقة المجني عليه لفتاة تبلغ من العمر 18 عامًا، عبر تطبيق ”انستغرام“ في سبتمبر/أيلول الماضي.
ولاحقًا، التقى الضحية بالفتاة قرب منزل صديقتها، بعد أن طلبت الفتاة منه لقاءها، وكشفت عن تعرضها للاعتداء والتعذيب على يد أسرتها، فاقترح عليها الاتصال بالشرطة.
وبعد أيام، بدأ الرجل يتلقى مكالمات تهديد من أحد إخوة الفتاة، ثم أخبروه أن الفتاة اختفت، وذلك بعد تغيبها عن المنزل، مدّعين أن الأسرة تريد منه مساعدتهم في إيجادها، وعندما وافق على الاجتماع بهم، تم اختطافه واقتيد إلى منزل المتهمين، حيث تم ركله وضربه بالعصا وطعنه وتجريده من ملابسه وتصويره، ثم هدده خاطفوه بنشر الصور على الإنترنت إذا ما أبلغ الشرطة، وقالت له والدة الفتاة إنها ستأمر أبناءها بقتله.
ولم يكتف المتهمون بذلك، بل وصل الأمر بهم إلى حد إجبار الضحية على ”السجود“.

وبعد تعذيبه عدة ساعات، تم رمي الضحية داخل سيارة، ونقله إلى عيادة، وهناك أبلغ الموظفون الشرطة بعد اكتشاف تعرضه لاعتداء، ثم نقل إلى المستشفى للعلاج.

0 commentaires

إرسال تعليق