تركيا تصدر حكمها بحق 74 طيارا قصفوا مقرات حكومية وأمنية خلال انقلاب تموز- فيديو

أصدر القضاء التركي يوم، الخميس 13 من أيار، حكمه على 74 طيارًا تركيًا قصفوا مقر الاستخبارات وقسم الشرطة والقصر الجمهوري في أنقرة خلال المحاولة الانقلابية في 15 من تموز 2016.

المحكمة الجنائية العليا في أنقرة أجرت تحقيقاتها بحق 152 مشتبهًا بهم قاموا بقصف مقرات حكومية تركية وثبتت التهمة على 74 طيارًا، حكمت بالمؤبد المشدد على 56 منهم وبالمؤبد العادي على 18 منهم، وحُكم ببراءة 31 منهم، حسبما ترجمت عنب بلدي عن موقع Haberler.

كما حكم بالسجن المؤبد المشدد 29 مرة على طيار المروحية اوغور كابان الذي قام بنقل رئيس الأركان في ذلك الوقت، خلوصي أكار، إلى قصر شاناك كايا في أنقرة، حيث تم احتجازه هناك.

وكانت تركيا تعرضت لانقلاب عسكري في تموز 2016، واتهمت الحكومة التركية الداعية فتح الله غولن، المقيم في الولايات المتحدة، بالوقوف وراء الانقلاب الهادف للإطاحة بالرئيس، رجب طيب أردوغان.

وطالت سلسلة الاعتقالات آلاف العسكريين والقضائيين والعاملين في السلك التعليمي، من المتهمين بالانتماء لما يوصف بـ “الكيان الموازي” المعارض للنظام التركي.

أمرت السلطات التركية باعتقال 1112 شخصا للاشتباه في صلتهم بشبكة رجل الدين المقيم في الولايات المتحدة فتح الله غولن الذي تتهمه أنقرة بتدبير محاولة الانقلاب عام 2016.


وذكرت قناة “سي إن إن ترك” التلفزيونية اليوم الثلاثاء أن هذه تعتبر من أكبر العمليات التي تشنها تركيا ضد من تشتبه في أنهم يدعمون غولن منذ الانقلاب الفاشل.


وقالت القناة إن العملية تركزت على العاصمة أنقرة، لكنها شملت أيضا 76 إقليما، ولم ترد بعد تفاصيل إضافية.

وكانت السلطات التركية أوقفت نهاية الشهر الماضي 63 شخصا -معظمهم طيارون عسكريون- للاشتباه في ارتباطهم بمحاولة الانقلاب، وذلك ضمن تحقيقات يجريها المدعي العام بشأن جماعة الخدمة التابعة لغولن.

يشار إلى أنه تم توقيف عشرات آلاف الأشخاص في حملة أعقبت محاولة الانقلاب، في حين تمت إقالة أو تعليق عمل أكثر من 140 ألفا.

0 commentaires

إرسال تعليق